منظمة ثابت لحق العودة
 
الصفحة الرئيسية من نحن إتصل بنا
حراك ثابت
أخبار ثابت
بيانات ثابت
حراك إعلامي
إصدارات ثابت
محطات على طريق العودة
تقارير ثابت الإلكترونية
أرشيف ثابت
صدى اللاجئين
حملة انتماء
حملة العودة حقي وقراري
مبادرة مشروعي
مقالات العودة
تقارير وأبحاث
انضم لقائمة المراسلات
 
 
صفحتنا على الفايسبوك
عضوية منظمة ثابت في إتحاد المنظمات الأهلية في العالم الإسلامي
 
الحملة الدولية للحفاظ على الهوية الفلسطينية والمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج يطلقان فعاليات حملة انتماء 2020
الإثنين 20-4-2020 | بيروت – إسطنبول |
أطلقت الحملة الدولية للحفاظ على الهوية الفلسطينية بالشراكة مع المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، الإثنين 20-4-2020، وعبر منصة (zoom)، حملة "انتماء" 2020 بنسختها الحادية عشرة، لإحياء الذكرى الثانية والسبعين للنكبة، والحفاظ على الهوية الفلسطينية في مواجهة مشاريع تصفية القضية الفلسطينية، وفي مقدمتها "صفقة القرن".
وافتتح الحفل الذي قدمه الإعلامي الفلسطيني في قناة الجزيرة تامر المسحال، بالنشيد الوطني الفلسطيني، وعرض فيديو تعريفي بالحملة.
كما تخلله فواصل غنائية لعدد من الفنانين العرب والفلسطينيين، وهم عبد الفتاح عوينات، وعمار حسن، ويحيى حوى، ورشيد غلام، وماهر غنايمة، بالإضافة إلى فاصل للشاعرة الفلسطينية آلاء القطراوي من قطاع غزة المحاصر، كما عرض فيلم رسائل العودة "أنا من فلسطين". 
من جانبه، أكد المنسق العام للحملة الدولية للحفاظ على الهوية الفلسطينية انتماء ياسر قدورة؛ أن الهدف الذي قامت من أجله الحملة منذ 2010، هو "تعزيز الشعور بالانتماء لفلسطين، وتفعيل الدور الشعبي في التمسك بالحقوق وعلى رأسها حق العودة، وإنعاش الذاكرة الجمعية والتراث الفلسطيني". 
وعدد قدورة أشكال ووسائل المشاركة في الحملة، كرفع العلم الفلسطيني، وارتداء الزي الفلسطيني، وإحياء التراث الفلسطيني، بالإضافة إلى تنظيم الفعاليات الجماهيرية والإعلامية.  
كما بيّن أن الظروف الراهنة في ظل جائحة كورونا، والتزام المنازل، وتوقف الفعاليات الجماهيرية المعتاد تنظيمها ضمن أنشطة وفعاليات الحملة؛ دفع اللجنة التحضيرية في الحملة إلى "إعادة بلورة أشكال جديدة للتحرك، ولدفع الجمهور للتفاعل مع الحملة".
وقال: "تم العمل على إعداد البرامج بما يسهل مشاركة الجميع عن بعد، عبر مواقع التواصل الاجتماعي والسبل المتاحة، واغتنام اجتماع العائلات في البيوت، وتفرغ كثير من الأشخاص والمبدعين ليعطوا مزيدًا من الأفكار والمساهمات".
وتوقع قدورة أن تتضمن مشاركة الجمهور في الحملة لهذا العام، أعمالًا إبداعية ومشاركات متميزة لاسيما من "الفنانين والشعراء والرسامين وفئة الشباب". 
وأشار قدورة إلى أن الحملة "ليست تعاونًا بين أفراد أو مؤسسات فحسب، بل هي هذا العام بالشراكة مع المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، وهي تتحرك بالتعاون مع مختلف الحملات والمبادرات التي تخدم الحق الفلسطيني وتدعمه".
بدوره، اعتبر المهندس هشام أبو محفوظ، نائب الأمين العام للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، أن انطلاقة الحملة لهذا العام، تأتي بالشراكة مع المؤتمر الشعبي لإحياء الذكرى الثانية والسبعين للنكبة، متأملًا بأن تكون الاحتفالية بالعودة القريبة لفلسطين لتصبح عنوان الفعالية "التحرير والعودة والفرحة على أرضنا".
وأضاف: "تنطلق هذه الحملة ونحن في المؤتمر نواصل العمل في حملة تضامنية مع الأسرى "لستم وحدكم كلنا معكم"، ونطالب فيها بالإفراج عن الأسرى في سجون الاحتلال في ظل هذه الأزمة".
وأشار أبو محفوظ إلى أن ميادين العمل الخاصة بالمؤتمر تتجلّى من خلال "الوقوف إلى جانب أبناء فلسطين في الداخل، وإغاثة أهلنا في المخيمات الفلسطينية والتجمعات، حيث نشارك وننفذ الحملات الإغاثية حيثما تطلّب ذلك".
ورأى أبو محفوظ في حملة انتماء أنها تأكيد للعالم أن "الشعب الفلسطيني بأجياله، متمسك بحقوقه الكاملة وعلى رأسها العودة، وأن هذه الأجيال لن تنسى تراثها وكل ما يربطها بفلسطين".
وأضاف: "نحن بهذه الاحتفالية ندشن الفعاليات التي تربط أجيالنا في الخارج بأرضهم وتراثهم وهويتهم، حتى نواجه به صفقة القرن التي يراد من خلالها اقتلاع الشعب الفلسطيني من أرضه وهويته".
 ونوه أبو محفوظ إلى أن المؤتمر يواصل فعالياته، بعناوين مختلفة، مشيرًا إلى أن التحضير لفعاليات متواصلة سيكون عنوانها القدس في الأيام القادمة تعزز الانتماء للوطن وللهوية.
من جهته أشار أنور مخلوف، المدير التنفيذي للفيدرالية الفلسطينية في تشيلي، إلى أنه رغم عدم تحدث الجالية الفلسطينية في تشيلي باللغة العربية، إلا أنها تحافظ على الهوية والانتماء لدى كل شخص وفي كل بيت.
وقال: "نحن نرى الهوية الفلسطينية في الأغاني العربية والفلسطينية، ونشعر بفلسطين ونحس بالوطن من خلالها، وأيضًا مع الطعام الفلسطيني."
وأشار مخلوف إلى أن الجالية تقوم بالكثير من الفعاليات والأنشطة لربط الأجيال الجديدة مع الوطن، وتقوم بتدريس اللغة العربية وتعليم الدبكة الفلسطينية، وتنظيم الرحلات إلى فلسطين، وزيارة المخيمات الفلسطينية، بهدف ربط الفلسطينيين في تشيلي بأهلهم في الوطن.
واعتبر مخلوف أن التحدي في الحفاظ على الهوية الفلسطينية لدى أبناء الجالية الفلسطينية في تشيلي، يواجهونه بعمل مؤسسات ومنظمات تعمل على الحفاظ على الهوية. 
واختتم مخلوف حديثه: "نحن كجالية فلسطينية نحس بفلسطين في قلبونا وسنبقى نعمل على حملة انتماء وعلى هويتنا الفلسطينية".
وأكد أعضاء اللجنة التحضيرية للحملة خلال مداخلاتهم، على أن حجم التفاعل الكبير مع حملة انتماء في مختلف الجغرافيا التي يتواجد بها الفلسطينيون حول العالم.
كما أكدوا على أن إطلاق فعاليات انتماء 2020 وفي ظل الأزمة الراهنة، دليل واضح على إصرار الشعب الفلسطيني على التمسك بحقوقه المشروعة وفي مقدمتها حق العودة.
يشار إلى أن حملة انتماء انطلقت عام 2010، وتستمر عادة طوال شهر أيار من كل عام، وتشترك فيها عشرات المؤسسات واللجان العاملة والداعمة للحق الفلسطيني في مختلف مناطق الانتشار الفلسطيني، وتهدف إلى الحفاظ على الهوية الفلسطينية وتعزيز الشعور الوطني وتعميق الانتماء لفلسطين والتمسك بحق العودة.
وتعمل حملة "انتماء" على تعزيز الشعور الوطني في أوساط اللاجئين الفلسطينيين في مختلف أماكن وجودهم داخل وخارج فلسطين، وتفعيل الدور الشعبي الفلسطيني في مواجهة صفقة القرن، وإبراز تمسك الشعب بحقوقه التاريخية وعلى رأسها حق العودة.
https://palabroad.org/post/view/64813
 
جديد الموقع: