منظمة ثابت لحق العودة
 
الصفحة الرئيسية من نحن إتصل بنا
حراك ثابت
أخبار ثابت
مبادرة مشروعي
بيانات ثابت
مقالات ثابت
حراك إعلامي
إصدارات ثابت
ألبوم الصور
أرشيف ثابت
صدى اللاجئين
وكالة الأونروا
وزارة الداخلية والأمن العام
حملة انتماء
دائرة شؤون اللاجئين
محطات على طريق العودة
دليل معاملات اللاجئين في لبنان
أخبار اللاجئين
مقالات العودة
تقارير وأبحاث
خرائط فلسطينية
انضم لقائمة المراسلات
 
 
صفحتنا على الفايسبوك
عضوية منظمة ثابت في إتحاد المنظمات الأهلية في العالم الإسلامي
 

«ثابت» تنظم «ملتقى القدس والعودة الثاني» في مدينة صيدا


الثلاثاء، 26 كانون الأول، 2017

عقدت منظمة «ثابت» لحق العودة فعالية بعنوان «ملتقى القدس والعودة الثاني» في الذكرى الحادية عشر لإطلاق عملها في لبنان، وذلك ظهر اليوم السبت 23 كانون الأول 2017 في قاعة بلدية صيدا (جنوب لبنان).

حضر الملتقى رئيس بلدية صيدا ممثلاً بعضو المجلس البلدي الأستاذ مطاع مجذوب وحشد من ممثلي القوى والفصائل الفلسطينية وممثلي عن المؤسسات الأهلية الفلسطينية واللبنانية والمؤسسات الدولية وممثلي عن وكالة الأونروا وشخصيات إعلامية ونشطاء العمل الاجتماعي من فلسطينيي لبنان وسورية.

البداية كانت مع تلاوة القرآن الكريم ثم مع النشيدين الوطنيين اللبناني والفلسطيني وقوفاً، أعقبها عرض برومو عن حراك اللاجئين الفلسطينيين في لبنان نصرة للقدس.

الكلمة الأولى كانت لرئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي ألقاها بالإنابة عضو المجلس البلدي الأستاذ مطاع مجذوب مؤكداً على تظافر الجهود العربية والإسلامية الرافضة بحق القدس واتخاذ الإجراءات التي تساهم بتراجع إدارة ترامب عن قرار الاعتراف.

الكلمة الثانية ألقاها مدير عام منظمة «ثابت» الأستاذ سامي حمود قال فيها نعقد هذا الملتقى في ظروف استثنائية تشهدها المنطقة عموماً والقضية الفلسطينية على وجه الخصوص والتي تتعرض اليوم لأخطر مشروع استعماري منذ إعلان بلفور قبل مائة عام لإنهاء ملف اللاجئين وتسوية أوضاعهم بعيداً عن تطبيق حق العودة.

وجدد حمود تأكيد الشعب الفلسطيني في لبنان على حقه بالعودة ولن يقبل عن فلسطين وطناً بديلاً، موجهاً التحية لشيخ الاقصى رائد صلاح والطفلة الفلسطينية عهد التميمي التي تعرضت وأفراد عائلتها للاعتقال على أيدي قوات الاحتلال الصهيوني، والدعاء بالرحمة للشهيد إبراهيم أبو ثريا.

كلمة مؤسسة القدس الدولية ألقاها المدير العام للمؤسسة الأستاذ ياسين حمود طالب فيها رفع مستوى التأهب لنصرة قضية القدس القضية المركزية وتحويل مواسم التضامن مع القدس والأقصى لخطط عملٍ فاعلة من المناصرة والتحريك.

وتخلل الملتقى كلمة مسجلة للمرابطة المقدسية هنادي حلواني معبرةً عن ثقتها بأن النصر قريب، وتظهر بشائره بجحافل المرابطين الذين يتوافدون يوميا للصلاة والدفاع عن القدس والمسجد الأقصى.

أما كلمة تجمع المؤسسات الأهلية في منطقة صيدا والجوار ألقاها المنسق العام للتجمع الأستاذ ماجد حمتو أكد فيها بأن القدس ستبقى عصية وعنواناً للقضية الفلسطينية وأن حق العودة لا يسقط بالتقادم وأن القدس لا تقل مكانة عن حيفا ويافا ونابلس وغيرها من المدن الفلسطينية.

هذا وأكد رئيس مؤتمر فلسطينيي أوروبا الأستاذ ماجد الزير في كلمة مسجلة له بأن إنعقاد هذا الملتقى له أهمية كبيرة من حيث الموقع الجغرافي المتمثل بمخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان ذات البعد الرئيسي لقضية اللاجئين وحق العودة، والأهمية الثانية في التوقيت الزماني المرتبط بأحداث القدس ذات البعد المركزي للأمة. وذكر الزير أن الربط بين قضية القدس والعودة يندرج ضمن أهم ثابتين من ثوابت الشعب الفلسطيني.

هذا وتخلل الملتقى قصيدة للطالبة آلاء سليم من الرابطة الاسلامية لطلبة فلسطين وأنشودة للطالب حمزة حنينة من ثانوية الفرقان.

تضمن الملتقى عرض برومو عن مسيرة نضال شيخ الأقصى الشيخ رائد صلاح، ثم تقديم «درع القدس» من قبل إدارة منظمة ثابت للشيخ رائد صلاح تقديراً لجهوده في الدفاع عن القدس والمسجد الأقصى المبارك تسلمه بالإنابة مدير عام مؤسسة القدس الدولية الاستاذ ياسين حمود.


 
جديد الموقع:
 
روابط "ثابت":



الحملة الدولية للحفاظ على الهوية الفلسطينية - انتماء