منظمة ثابت لحق العودة
 
الصفحة الرئيسية من نحن إتصل بنا
حراك ثابت
أخبار ثابت
مبادرة مشروعي
بيانات ثابت
مقالات ثابت
حراك إعلامي
إصدارات ثابت
ألبوم الصور
أرشيف ثابت
صدى اللاجئين
وكالة الأونروا
وزارة الداخلية والأمن العام
حملة انتماء
دائرة شؤون اللاجئين
محطات على طريق العودة
دليل معاملات اللاجئين في لبنان
أخبار اللاجئين
مقالات العودة
تقارير وأبحاث
خرائط فلسطينية
انضم لقائمة المراسلات
 
 
صفحتنا على الفايسبوك
عضوية منظمة ثابت في إتحاد المنظمات الأهلية في العالم الإسلامي
 
حمود: الاحداث التي تستهدف القضية الفلسطينية اثرت بشكل كبير على واقع اللاجئين في الداخل والخارج



الأربعاء, 23 أيار، 2018

جاء رمضان وغابت أجواءه في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان مع إرتفاع الحمولة السياسية لموعده، فقد تصادف مع الذكرى السنوية السبعين لنكبة الشعب الفلسطيني، ومجموعة من الأحداث السياسية مثل نقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس والمجزرة التي إرتكبها الإحتلال الإسرائيلي بحق الغاضبين في غزة علاوة على الظروف الإجتماعية والإقتصادية الخانقة التي يعيشها اللاجئون.

يقول سامي حمود مدير منظمة ثابت لحق العودة لشبابيك إن هذه الأحداث الخطيرة والإستهداف المباشر للركائز الرئيسية للقضية الفلسطينية المتمثلة بالقدس وحق العودة، أثرت بشكل كبير على واقع وحال شعبنا الفلسطيني في الداخل والخارج، خصوصاً أمام مشهد الصمت العربي والإسلامي وتخاذل بعض الأنظمة العربية.

واشار حمود الى مظاهر الزينة أمام المساجد والأحياء والشوارع بالرغم من الأوضاع الإقتصادية والإجتماعية الصعبة التي يعيشها شعبنا الفلسطيني في لبنان، ولكن هذا العام كان المشهد خجولاً جداً حيث غابت التحضيرات المسبقة لمثل هكذا أنشطة في ظل إنشغال الغالبية في تسارع الأحداث.

يتابع حمود أن التكافل الإجتماعي والأسري في المخيمات الفلسطينية مازال موجوداً وبنسبة أفضل من خارج المخيمات، ولكن يضعف بسبب إزدياد معدلات الفقر والحاجة لدى الناس، بالتزامن مع تراجع حجم الخدمات المقدمة من قبل وكالة الأونروا لمجتمع اللاجئين.

تحاول بعض المؤسسات الخيرية أن تعوض نقص المساعدات المقدمة للعائلات الفقيرة في شهر رمضان المبارك ولكن يبقى حجمها خجولا قياساً بزيادة عدد العائلات المحتاجة في المخيمات والتجمعات.
 
جديد الموقع:
 
روابط "ثابت":



الحملة الدولية للحفاظ على الهوية الفلسطينية - انتماء